التخطي إلى المحتوى

دبي في 20 سبتمبر / وام / كشفت دبي العطاء، إحدى مبادرات محمد بن
راشد العالمية، وهي منظمة مجتمع مدني مرتبطة رسمياً بإدارة الاتصالات
العالمية التابعة للأمم المتحدة النقاب عن تقرير “إعادة صياغة مشهد
التعليم من أجل البشرية والكوكب” خلال قمة تحويل التعليم “TES” التابعة
للأمم المتحدة، وذلك بالتعاون مع مفوضية التعليم، وذلك انطلاقاً من
جهودها العالمية لمواصلة حشد الدعم من أجل تحويل النظام التعليمي.

جرى تنظيم القمة ضمن الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم
المتحدة “UNGA”، بدعوة من معالي أنطونيو غوتيريش ، الأمين العام للأمم
المتحدة، لمعالجة مخاطر الأزمة الصامتة التي تعصف بالتعليم ومنح هذا
التجمع العالمي فرصة فريدة للارتقاء بمكانة التعليم ليتصدر جدول الأعمال
السياسي العالمي للقمة وحشد العمل وتعزيز الطموح والتضامن وتوفير الحلول
لتعويض الخسائر التي مني بها قطاع التعلم من جراء الجائحة.

و تم تقسيم جدول أعمال القمة على مدار ثلاثة أيام، وهي يوم التعبئة،
يوم الحلول ويوم القادة.. فيما جرى كشف النقاب عن تقرير “إعادة صياغة
مشهد التعليم من أجل البشرية والكوكب” في يوم “الحلول”، والذي يقدم ستة
حلول ملموسة في قطاع التعليم من شأنها مواءمة التفكير والعمل عبر
القطاعات المختلفة وعلى مستوى الأطراف الفاعلة، إلى جانب دمج النتائج
والتوصيات الرئيسية الناتجة عن المحادثات التي جرت خلال قمة “ريوايرد –
RewirEd Summit” في إكسبو 2020 دبي في ديسمبر الماضي حيث ساهمت التوصيات
الرئيسية الواردة في هذا التقرير في مسارات العمل الخمسة ونتائج قمة
تحويل التعليم بشكل عام.

و أوضح سعادة الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي نائب رئيس
مجلس إدارة دبي العطاء، أنه على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، سعت
دبي العطاء جاهدة لمعالجة التحديات الرئيسية التي تواجه قطاع التعليم
وتنفيذ الحلول التي ستمكن البلدان من الاستفادة من التعليم باعتبار أنه
يجب أن يكون العنصر الأبرز لتحقيق التوازن.. مشيرا إلى أن الخبرة
الواسعة والشراكة الإستراتيجية طويلة الأمد مع الأطراف الفاعلة عززت
مكانة دبي العطاء الرائدة في مسيرتها الرامية إلى إعادة صياغة مشهد
التعليم .

وأضاف القرق أن تقرير إعادة صياغة مشهد التعليم من أجل البشرية
والكوكب، يمثل خارطة طريق نحتاجها بشكل عاجل اليوم لتوجيه التعليم نحو
مستقبل أكثر استدامة من خلال منظومة متعددة القطاعات.

من جانبه أثنى معالي جوردن براون، مبعوث الأمم المتحدة الخاص
بالتعليم العالمي رئيس الوزراء البريطاني الأسبق على جهود دبي العطاء
ومفوضية التعليم في انجاح هذه الفعالية من خلال استقطاب الأصوات
العالمية من مختلف القطاعات، ليس فقط لمناقشة التحديات التي تواجه
التعليم، بل الأهم من ذلك لطرح الحلول.

و يستعرض التقرير رؤية للتحول من خلال التعاون ويوجه دعوة لمختلف
الجهات الفاعلة من مختلف القطاعات للعمل معاً في إعادة صياغة أنظمة
التعليم لتزويد الأطفال والشباب اليوم بالمهارات والمعرفة والقيم التي
يحتاجون إليها للتغلب على تحديات المستقبل المجهول.

وفي هذا السياق يدعو “إطار عمل دبي العطاء لتحويل التعليم العالمي”
إلى نهج نظام “مجتمع واحد” لتحويل التعليم.. و تم اعتماد هذا الإطار من
قبل مجتمع التعليم العالمي على نطاق واسع، وتسليط الضوء عليه على الموقع
الإلكتروني لقمة تحويل التعليم كأداة مرجعية رئيسية للمشاورات الوطنية.

من جانبها قالت الدكتورة ليسبيت ستير، رئيسة مفوضية التعليم إن
احتياجات هذا الجيل هائلة ومتشابكة ومتعددة الأوجه، ولذلك تبرز الحاجة
إلى توحيد القوى مع القطاعات الأخرى للوفاء بوعودنا من أجل تحقيق السلام
والازدهار.

و شاركت دبي العطاء في اليوم الأول من قمة تحويل التعليم ممثلة
بالدكتور القرق في فعالية إطلاق “إعلان الشباب”.. والذي أكد خلال كلمته
أهمية تنفيذ الإعلان من أجل تحويل التعليم وضرورة أن يكون الشباب في قلب
استراتيجيات التنمية العالمية وأن يلعبوا دوراً في عملية صنع القرار.

و شاركت دبي العطاء أيضاً في جلسة بعنوان “أطفال جائعون، يساوي نظاما
تعليميا فاشلا – لماذا تعتبر التغذية المدرسية مهمة جداً لتحويل
التعليم”، استضافتها كل من بلان إنترناشونال كندا ووزارة التعليم
الأساسي والثانوي في سيراليون والبعثة الدائمة لفنلندا لدى الأمم
المتحدة وبرنامج الأغذية العالمي وتحالف الوجبات المدرسية.

وفي كلمته، سلط الدكتور القرق الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه
برامج التغذية المدرسية في دعم التحول في قطاع التعليم والذي من شأنه
إحداث تأثير إيجابي مضاعف على النمو الاقتصادي وتنمية رأس المال البشري.

كما شاركت دبي العطاء في يوم “القادة” و ألقى القرق كلمة خلال جلسة
رفيعة المستوى حول التعلم والتحول الرقمي بحضور فخامة بيدرو كاستيو
تيرونيس، رئيس جمهورية بيرو ومعالي نيكي كيراموس، وزيرة التعليم في
اليونان ومعالي نديم مكارم، وزير التعليم والثقافة في جمهورية أندونيسيا
ومعالي ديبو موني، وزيرة التربية والتعليم في جمهورية بنغلاديش الشعبية،
فضلاً عن كبار الشخصيات الأخرى.

و خلال الجلسة، شدد الدكتور القرق على الحاجة إلى ثورة رقمية
للاستفادة من التكنولوجيا والاتصال كأداة لتغيير قواعد اللعبة التي من
شأنها أن تساعد في توفير التعليم حتى في المناطق النائية حول العالم.

و شارك الدكتور القرق أيضاً في مهرجان يقوده الشباب استضافته مؤسسة
الأمم المتحدة “United Nations Foundation” وذلك في جلسة بعنوان “إعادة
صياغة مشهد التعليم من خلال حلول ملموسة لجميع الأطراف – فتح آفاق
مستقبل التعلم” وألقى كلمة رئيسية ركزت على تقرير “إعادة صياغة مشهد
التعليم من أجل البشرية والكوكب”.

و دعا الدكتور القرق الحكومات وشركاء التنمية والمجتمع المدني وقادة
الأعمال والمعلمين والشباب للعمل معاً عبر مختلف القطاعات والمستويات
والأطراف الفاعلة لاعتماد نتائج التقرير من أجل إعادة صياغة مشهد
التعليم من أجل البشرية والكوكب.

وقد عزز الدعم القوي لتقرير “إعادة صياغة مشهد التعليم من أجل
البشرية والكوكب” و”إطار العمل لتحويل التعليم عالمياً” من قبل الحكومات
والهيئات العالمية الأخرى، مكانة دبي العطاء مساهما رائدا في دفع أجندة
تحويل التعليم قدماً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *